محمد باحارث | كاتب من الأكثر مبيعا | مسشار شركات ناشئة | كاتب صحفي | مهتم في الفضاء | مصاب بإعاقة الديسلاكسيا

مبادرة إسمحو للشباب

أشكر الله أولاً ثم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله تعالى و رعاهم و معالي الوزير الدكتور ماجد القصبي على قرار إلغاء الأقسام في المحلات مما يحد من سلوكيات منع المحلات لفئة معينة من الدخول و الخدمة وكما إني أشكر على وجه الخصوص صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل حفظه الله و رئيس مجلس شباب منطقة مكة المكرمة للتنمية المهندس ريان سمان و كافة زملائي أعضاء المجلس على تبني المبادرة.

المنع من المولات و المراكز التجارية
ان وصفنا مشكلتنا للأجيال القادمة لن يصدقونا ، في البداية كانت المولات تمنع دخول الشباب بحجة أن الشباب فاسد و يعاكس و يتلف الممتلكات ولكن منعهم للشباب منع تام على كل ذكر ليس معه أنثى و ان كان عمره ٦٠ سنة و هو مخالف للقانون و نوع من التمييز الجنسي ، فجاء قرار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز رحمه الله أمير منطقة مكة السابق بالسماح للشباب بدخول المولات و المراكز التجارية و لكن بعد وفاته أوقفوا تطبيق القرار و بعدها أصدرت وزارة الداخلية قرار بعدم منع الشباب من المولات و تم تنفيذه بشكل تدريجي و الحمدلله انحلت المشكلة بشكل جذري بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة بقراره منع منع الشباب من المولات.

المنع من الكورنيش ( شاطيء البحر )
في وقت ما تحدد ان الكورنيش للعائلات فقط و منع جميع الذكور الذين ليس معهم إناث بمسمى ( شباب ) منع تام من استخدام المرافق العامة و الخاصة على شاطيء البحر بمدينة جدة ، و الحمدلله تجاوزنا هذه المرحلة

منع المطاعم دخول الشباب ( في الأعياد و إجازة نهاية الأسبوع )
بالرغم من وجود قسم خاص للشباب إلا إنه في الأعياد الرسمية و إجازة نهاية الأسبوع كنا نحس بأننا كشباب غير مرغوبين و مطرودين بسبب سلوك المطاعم لأنهم يدخلون العائلات في قسم الشباب و يضعون لافتة مكتوب عليها إما ” للعائلات فقط ” أو ” ممنوع دخول الشباب ” و حينما مكتوب فوقها في اللوحة الرئيسية “قسم الشباب” أو “قسم الأفراد” و الحمدلله وزارة التجارة غرمت كل مطعم رفض البيع أو خدمة الشخص و قامت بلدية جدة بتغريم كل مطعم أدخل العائلات في قسم الشباب و ذلك حسب للائحة المطاعم الصادرة من الإدارة العامة لصحة البيئة بوكالة الوزارة للشؤون البلدية في وزارة الشئون البلدية و القروية و اللائحة منشورة في عام ١٤٢٦هجرية و مسجلة برقم ردمك ٩٦٦٠٧١٠٠٩٢ حيث نصت اللائحة انه ممنوع إدخال الشباب في قسم العائلات و ممنوع إدخال العائلات في قسم الشباب و أن الامانات المحلية هي الجهة الرقابة و التفتيشية و لكن كانت الأمانات مقصرة و غافلة عن هذا الأمر حتى أنشأنا المبادرة و خاطبناهم و بدأ المتطوعون في المبادرة عمل البلاغات في منطقة مكة المكرمة و أخذنا الدعم الإعلامي و لا يوجد اليوم و الحمدلله مطعم واحد يمنع الشباب من الدخول.

منع دخول السيدات لمطعم
هدف مبادرتنا هو وقف العنصرية و التمييز الجنسي و وقف منع الخدمة عن المواطنين و المقيمين و منع السيدات من دخول مطعم و طلب منهم إرسال سائق أو شخص ذكر هو أمر يستوجب العقوبة و قام فريقنا التطوعي بعمل البلاغات اللازمة و توقف المطعم عن هذه الممارسة و غطت وسائل الإعلام المحلية الخبر كي يتعظ المخالفون و يصححون أوضاعهم.

قيام سوبرماركت شهير بتخصيص كاشيرات للنساء وللعائلات فقط
بعد وصول بلاغ من أحد السائقين السعوديين على تويتر ، وجهناه لعمل الشكوى لدى أمانة جدة و تابعنا نحن الشكوى حتى تمت إزالة اللوحات و عدم التمييز بين الذكور و الإناث في الخدمة و البيع ، علما بأن اللوحة لم تكمل ٢٤ ساعة بسبب تفاعل الناس و وعيهم و عدم تقبلهم السلوكيات المخالفة.

مواقف سيارات للسيدات فقط
في حين قام أحد المولات في مدينة جدة بتخصيص مواقف سيارات للنساء فقط أمام مدخل السوبرماركت وهذا سلوك مخالف للقانون و تمييز عنصري صريح و الحمدلله تم عمل البلاغ المطلوب من قبل فريق المبادرة و الحمدلله المرور رد على هذا السلوك في حسابه الرسمي بتأكيد ان هذا العمل مخالف للقانون و تمت إزالة الملصقات و اللوحة و الوقوف على إزالتها مع الجهات المعنية.

 

 

مبادرة إسمحوا للشباب 

شاركنا في الهاشتاق #اسمحوا_للشباب

ريهام المستادي – جدة
الأحد 25/10/2015

في الوقت الذي لجأت فيه بعض إدارات المطاعم في جدة إلى منع دخول الشباب نهاية كل أسبوع وفي الإجازات والأعياد، بهدف توفير الأماكن المخصصة فيها للشباب للعائلات أطلق بعض الشباب مبادرة «اسمحوا للشباب» عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بحقهم في دخول المطاعم.
ووفقا لمطلق المبادرة الشاب محمد باحارث، فقال: «من حقنا ارتياد المطاعم في أيام الإجازات والأعياد، خاصة أنه لا يوجد قانون يمنع ذلك أو تعليمات من أي جهة وإنما اجتهاد من قبل أصحاب المطاعم لأهداف لم يعلنوا عنها»، مطالبا الجهات المختصة بإصدار تعليمات حاسمة للمطاعم بهذا الشأن وفرض عقوبة على المطاعم التي تمنع دخول الشباب، طالما أنه لم يصدر منهم أي سلوكيات خاطئة.
وعن السبب وراء إطلاق هذه المبادرة قال: «توجهت وصديقي يوما لتناول العشاء في أحد المطاعم لكننا تفاجأنا بمنعنا من قبل مدير المطعم وطلبوا منا الخروج بإسلوب غير لائق، بحجة أن المحل اليوم (للعائلات فقط)»، متسائلا: «ما الجرم الذي ارتكبناه من أجل أن نعامل هكذا معاملة، ولماذا لا يمنع دخول الفتيات اللاتي يذهبن بمفردهن دون عائلاتهن؟».
وحول التجاوب مع مبادرته، أكد أن هناك عددا من المطاعم بدأت تستجيب لمطلبهم، وسمحت بدخول الشباب نهاية الأسبوع، خشية تقدمنا ببلاغات للبلدية والتجارة.
وأكد أنه وزملاؤه المشاركين معه في المبادرة والبالغ عددهم نحو 28 سيستمرون في طرح مبادرتهم حتى تتجاوب جميع المطاعم مع مطالبهم، معربا عن أمله في أن يصدر قانونا أو توجيه بهذا الشأن حتى لا يظلوا تحت مزاجية بعض أصحاب المطاعم الذين يمنعونهم حينا ويسمحون لهم بالدخول أحيانا، مقترحا فرض غرامة قيمتها خمسة آلاف ريال على كل حالة منع دخول المطعم.
من جهته، أفاد المتحدث الرسمي بأمانة جدة محمد البقمي، بأن لجوء بعض المطاعم في أوقات الذروة والمواسم إلى تخصيص مناطق الشباب للعائلات لا يعد مخالفة.

 

عبدالرحمن: منعهم رسالة بأنهم غير مرغوب فيهم

أفادت الاخصائية الاجتماعية سماح عبدالرحمن بأنه لا يوجد قوانين تمنع دخول الشباب لمطاعم، فحين ترفض المطاعم أو تلغي أقسام الشباب فيعد ذلك رفضا من المجتمع تجاه هذه الشريحة المهمة ونوعا من تقييد الحريات ونبذهم وإشعارهم بأنهم فئة غير مرغوب فيها.

وأضافت: «إن كثيرا من الشباب يفضلون الالتقاء بأصدقائهم خارج المنزل فيكون المطعم هو الخيار الأفضل، لهذا لا بد من أن تظل أقسام الشباب مفتوحة لهم طيلة أيام الأسبوع»، مشيرة إلى أن من يرتكب منهم فعل مخالفا فسوف يلقى جزاءه حسب الأنظمة.

 

العمرو: لا يوجد نظام يلزم المحال بتخصيص جزء للشباب

أوضح المحامي راشد العمرو أنه لا يوجد في أنظمة وتعاميم وزارة التجارة ما يستند إلى ضرورة إلزام أصحاب المحلات بتخصيص جزء من المحل لدخول فئة الشباب.

وبين أنه في حال التقدم ببلاغ لأي جهة حكومية فإنه لن يتم مباشرة الحالة إلا في حال امتناع المطعم عن تقديم طلبات خارجية للأفراد.

 

الحربي: لا مانع من وجودهم

يرى محمد الحربي رب أسرة أنه لا مانع من وجود الشباب داخل المطاعم طالما هناك أجزاء مخصصة لهم ولا يختلطون بالعوائل. وتؤيده الرأي السيدة فريدة، قائلة: «نحن كأسر لا يزعجنا وجود أقسام الشباب ومن حق أي شاب أن يذهب للمطعم ويجلس بداخله، خاصة أنه لا توجد أماكن كثيرة تتوفر لهم فالمطاعم تعد المتنفس الوحيد لبعض العائلات وكذلك الشباب.

 

نسيم: تهيئة المطاعم للشباب ضرورية

قال إياد نسيم مستثمر في قطاع المطاعم: «يجب على كل مطعم أن يخصص جزءا من مساحته لجلوس الشباب من أجل احتوائهم فهم شريحة كبيرة ومهمة داخل المجتمع لا يمكن التغافل عنها خاصة ولا توجد أماكن كثيرة ومتنوعة تهتم بالشباب»، مؤكدا على ضرورة تهيئة المطاعم لاستقبال الشباب، لافتا إلى أنهم لم يجدوا أي سلوك خاطئ من الشباب الذين يرتادون المطعم.

 

JEDDAH – #AllowYouth is a new hashtag created to support young Saudi males to speak up about their rights when it comes to eating in restaurants during the Kingdom’s holidays and weekends.

One tweet using the hashtag said that by preventing young men from entering public places, they will use private places and suggested that the public would not be happy with the results.

Another comment suggested that restaurants were continuing discrimination and racism by preventing young men from entering during Eid holidays because venues were full of families.

Another tweet read: “to discriminate someone for his marital status is exactly as racism and they are both against the law.”

Speaking with Saudi Gazette,  the person who created the initiative and hashtag, Mohammad Bahareth, said it was created in response to a restaurant refusing to let himself and his friend enter.

The restaurant justified denying the pair service by saying that it was a family venue, but Bahareth said he and his friend were trying to enter the restaurant’s singles section.

The restaurant was since fined for refusing service after Bahareth complained to officials at the Ministry of Commerce.

The municipality has also fined the restaurant because it did not have a sign for families only in the area, and because they allow families to use the singles section.

Bahareth said young men only want to have a singles section that can’t be used by families during weekends and holidays.

“This initiative is targeting youth and motivating them to be aware of their rights and ask for it,” he said. “It is also a campaign that will increase the awareness of restaurants owners about the law so they won’t be surprised in the end by paying high penalties.”

He said that the initiative had so far received positive feedback. The restaurant that initially blocked the pair from eating has now allowed them to enter.

One restaurant reacting positively to the initiative is Shobak; since the creation of the hashtag it has cancelled it’s policy of only serving families during weekends.

By Shahad Alhamdan , Saudi Gazette
Source : http://saudigazette.com.sa/index.cfm?method=home.con&contentid=20151009259124

 

A: https://www.facebook.com/SaudiGazette/posts/909345349154316
B
https://twitter.com/Saudi_Gazette/status/652493726397394944

%d مدونون معجبون بهذه: